الموجز

أفضل استراتيجية لكتابة مقالات علمية

أفضل استراتيجية لكتابة مقالات علمية

على الرغم من إختلاف الأفكار والمواضيع في كتابة وتحرير النصوص والمقالات العلمية ،إلا أنها تشترك جميعا في منهجية كتابتها.

أفضل استراتيجية لكتابة مقالات علمية

حيث يجب على كل باحث ومدون أن يتبع مراحل وخطوات  هذا المنهج ليخرج في الأخير بمقال علمي جميل، ومنسّق ومن اهم تلك الخطوات التي سنعرضها في موقعنا اتعلم دوت كوم

أولا:مرحلة الإعداد

1) اختيار موضوع البحث للمقال العلمي :

هناك عدة طرق للتوصل إلى فكرة لمقال علمي كجلسات العصف الذهني عن طريق كتابة الملاحظات ،أو مناقشة مع زميل في الفصل. 

أو مقابلة مع مدرس الأمر متروك لك لإيجاد أفضل طريقة وذلك طبعا حسب المادة أو الوضعية المراد دراستها .

2) البحث من قبل الآخرين

يمكنك أيضًا استلهام الأفكار من أبحاث أخرى،غالبًا ما تتضمن أقسام المناقشة أو التوصيات المخصصة في نهاية الأوراق العلمية أفكارًا بحثية في مجالات محددةومتنوعة .

3) إختيار الموضوع والمنهج المناسب 

و قبل هذا انصح جدا بقراءة كيفية كتابة مقالات حصرية. نكمل اذا :
بمجرد إنشاء مجال التحقيق الأساسي الخاص بك ، قم بإختيار موضوع لإهتمام مجالك وفق الأطروحات التالية :

  1. الموضوع الذي يثير اهتمامك. 
  2. مواضيع أصلية غير منسوخة. 
  3. وجودموارد كافية لإجراء بحث مناسب.

4) إجراء البحث الأولي للمقال العلمي

أكتب أي مناقشات يبدو أنها تتعلق بموضوعك ، وحاول إيجاد مشكلة يمكنك التركيز عليها. 

وقم باستخدام أنواعًا مختلفة من المصادر ، مثل المجلات الأكاديمية والكتب والمواقع الإلكترونية الموثوقة والبحث عنها قبل البدء بإعداد مقالك. 


لا تكتفي فقط بمراجعة الأفكار التي تفكر فيها ، بل فكر أيضًا في البحث عن المصادر التي تتعارض مع فرضيتك.

صياغة أسئلة وفرضيات يمكن الإجابةحيث تساعدك هذه الخطوة على تحديد أي عيوب في مقالك . 

5) تطوير بيان البحث

في بيان البحث ، تقوم بعمل بيان للحجج الرئيسية الخاصة بك وتحدد الغرض من بحثك ومكانته في مقالتك العلمية،وإذا بدأت بسؤال بحث أو فرضية. 

فيجب أن يجيب البيان عليه ،كما يجب عليك شرح المصادر والمنطق المستخدم للإجابة على هذا السؤال.

ثانيا :مرحلة الإعداد

1) إنشاء خطة بحث

تعمل خطة البحث كدليل لاستخدامها أثناء عملية كتابة المقال العلمي فهي قائمة بالموضوعات والحجج والأدلة الرئيسية. 

التي ستغطيها وتكون مقسمة إلى أقسام ،مع عناوينها الخاصة ، بحيث يتم تخطيط كل شيء قبل البدء في الكتابة.

تساعدك خطة البحث على جعل عملية الكتابة أكثر كفاءة،لذلك من المهم أن تأخذ وقتًا في كتابتها .

2) بنية الفقرات

الفقرات هي اللبنات الأساسية لمقالك العلمي,يجب أن تحتوي كل فقرة على بيان أو فكرة تدعم الحجة أو الغرض الرئيسي من عملك والتي تحتوي على (مقدمة ،عرض ،خاتمة). وعلى هذا ما يجب أن تبدو عليه الفقرة:

1) مسودة المقال العلمي

  • لا يجب أن تكون النسخة الأولى هي الأخيرة,تحتاج إلى تحسينه لاحقًا.
  • تحويل أفكارك إلى حجج.
  • إضافةالتفاصيل إلى هذه الحجج.
  • محاولة فهم بدقة أكبر ما ستكون عليه النتيجة النهائية للمقال العلمي .
  • أكتب كل الافكار والمعلومات ورتبها لاحقا.
  • فكر جيدًا في تنظيم واضح وترتيب منطقي للفقرات والجمل حيث سيساعدك هذا عند كتابة نسخة ثانية.
  • عبر عن أفكارك بأكبر قدر ممكن من الوضوح ، حتى تتمكن من تذكر ما تريد قوله عند تحسين المسودة.
  • حافظ على مرونة حججك و كن مستعدًا لتغيير أو حتى إسقاط بعض الحجج إذا لزم الأمر. 
  • إذا علقت في أحد الأجزاء ، فانتقل إلى جزء آخر ثم عد إليه لاحقًا. 

2) كتابة مقدمة

تجيب مقدمة المقال العلمي بشكل عام على ثلاثة أسئلة: ماذا؟ لماذا ا ؟ كيف ؟


أطروحة المقدمة لها متطلبات محددة حول ما يجب تضمينه فيها، فبالنسبة لمقالة علمية ، تعتبر المقدمة بمثابة شعار مميز يحدد للقراء ما يعرفونه بالفعل. 

بينما يكشف أيضًا عن معلومات حول هدفك و تذكر أن تقديم مقال علمي يجب أن يكون موجزًا ​​ولا يقدم أي حجج.


قدم السياق وحدد المفاهيم الأساسيةوالمصطلحات والنظريات والتفاصيل التاريخية ذات الصلة بموضوعك ،إذا كنت تكتب مقالًا علميًا أطول مع ملخص للأدبيات الموجودة ، فيجب عليك أيضًا أن تشرح كيف يقع موضوعك ضمن مجال البحث هذا.


الجزء الأكثر أهمية ، والجزء الأصعب من مقدمتك حاول إعطاء إجابات مختصرة للأسئلة التالية:
ما هي المعرفة أو المعلومات الجديدة التي تحضرها؟
ما هي القضايا المهمة التي تجيب عليها حجتك؟


يجب أن تتضمن المقدمة نوعًا من الدليل لما سيتم تغطيته ويجب أن تقدم العناصر الرئيسية المهمة بترتيب زمني.

3) كتابة عرض المقال :

الجزء الأكثر تعقيدًا في كتابة مقال علمي هو تنظيم المعلومات والأفكار المقدمةوهذا هو أحد الأسباب التي تجعل خطة البحث مفيدة حقًا. 

و يكون المخطط مجرد دليل عند الكتابة يمكّنك أن تكون مرنًا بشأن الترتيب الذي تقدم به المعلومات الخاصةبالمقال. 


وفي هذه المرحلة نعود إلى المسودة الأولى للمقال ، ونقسّم الفقرات إلى جمل و نحاول تحديد الفقرات التي يبدو أنها تغطي نفس الجوانب ونقوم بتنسيق الأفكار والمصادر والمرجع المدونة في المسودة على شكل عرض نهائي للمقال .

4) كتابة الخاتمة

وهي عبارة عن إستنتاج يجعل من الممكن استخلاص الحجة الرئيسية للمقال العلمي ، مما يعطي إحساسًا بالنهاية للمقال.


وفيها يتم تتبع تطور المستند ، مع التركيز على كيفية توضيح العناصر المختلفة لتقديم الحجج التي تدعم فرضيتك، ويجعل مقالك ذات مغزى .

كما يجب التأكد من فهم القارئ لكيفية استجابة مقالتك للقضايا التي أثيرت في المقدمة.

لخص ماذا ولماذا وكيف ، وحاول أن توضح كيف تعمل الأفكار الرئيسية المقدمة في على تقوية النقطة التي تحاول إيصالهاوهل يمكن للقارئ أن يفهمها.


يمكنك أيضًا مناقشة العواقب الأكثر عمومية لحجتك وتحديد إمكانيات البحث المستقبلي التي تقدمها حجتك وتذكر الأسئلة التي تثيرها مقالتك ، ولكن دون الإجابة عليها.

ثالثا:عملية المراجعة

1) عملية التدقيق اللغوي والتصحيح

تأكد من أنك قد أكملت جميع المهام الضرورية وأن مقالك العلمي واضح بقدر الإمكان.

2) التدقيق اللغوي العلمي

تحقق من أن واجبك يلبي كل التعليمات المحددة.
تحقق من منطق التنظيم وسيولة فقراتك.
تحقق من كل فقرة مقابل المقدمة وبيان البحث.

3) تدقيق مفصل

تحقق من محتوى كل فقرة ،وأنّ كل جملة تدعم النقطة الرئيسية للفقرة.


تأكد من أنه لا توجد معلومات غير ضرورية أو غير ذات صلة بالمقال العلمي.

تحديد جميع المصطلحات الفنية التي لا يعرفها جمهورك.
صياغة الجمل والأخطاء النحوية. 
البحث عن الأخطاء الإملائية وأزل الكلمات غير الضرورية وتحقق من تناسق العناوين والهجاء.


قراءة المستند بصوت عالٍ وبطيئ وفحص كل كلمة. 
قم بتغيير الخط ، حيث يساعد ذلك في اكتشاف الأخطاء بجعل النص أقل دراية لك.


مراجعة النسخة المطبوعة و اتبع كل كلمة بقلم رصاص
أطلب من شخص آخر ذو خبرة علمية في المجال قراءة المستند و تدوين ملاحظاته على كل الأخطاء .

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -